حقاً إن الإيمان أعظم مافي الوجود 
حين تشعر أن ليس هُناك مايسمى بالمستحيل , وأن كل الأحلام والأمنيات ليست إلا أمراً هيناً حين تعرج روحك وتترقى في سماوات من الحبّ والعبودية  تعرف جيداً أن الله معك , فما أهون الدنيا , وما أهون الحلم وما أقربه إن كان بيد خالق السموات والأرض والناس والقلوب هو وحده لا يريد منك سوى السعي .. سوى أن تكون صادقاً حاملاً معك زادك من اليقين والرضا والصبر حتى يصدُقك الليل فيخبر : أليس الصبح بقريب ؟ 

حقاً إن الإيمان أعظم مافي الوجود 

حين تشعر أن ليس هُناك مايسمى بالمستحيل , وأن كل الأحلام والأمنيات ليست إلا أمراً هيناً 
حين تعرج روحك وتترقى في سماوات من الحبّ والعبودية  
تعرف جيداً أن الله معك , فما أهون الدنيا , وما أهون الحلم وما أقربه 
إن كان بيد خالق السموات والأرض والناس والقلوب 
هو وحده لا يريد منك سوى السعي .. سوى أن تكون صادقاً 
حاملاً معك زادك من اليقين والرضا والصبر 
حتى يصدُقك الليل فيخبر : أليس الصبح بقريب ؟ 

بِرُوْحِي فَتَاة بِالْعَفْاف تَجَمَّلَت

: قال وهو يداري عبرته   ! ماذا بي  ماهذه الأشواق التي تُقيدني وتذوّب أضلعي ؟لِمَ تفجرّت الآن ؟ مثلما يتفجرّ الربيع وهو يشق عباب الثلوج المتراكمه فلا يترك منها شيئاًفيولد , ويا لهذا المخاض أليم ثم يكبر فيزهرّ وتكون الحياة بأجمل فصولها ربيع الحبّ ينتشي بداخلي , بعد ماظننت انه مات , ويا لأسفي حين مات قلبي , ولم يمت هو فعاد للحياة حين أصبح القلبّ حياً أين الطريق ؟ وأين مرسى الأشواق والأوجاع ؟
وهل من اشارات ؟ وليس للمحب إذا ارّقه البين سوى الأمل الكاذب يعيش عليه  فيظن انه يقتات عليه , وإذا بالأمل يقتات من روحه   فلا يبقي ولا يذر حتى يموت الجسد  آلاف المرات „ لتعود الروح وتحيا من جديد 

: قال وهو يداري عبرته   
! ماذا بي  
ماهذه الأشواق التي تُقيدني وتذوّب أضلعي ؟
لِمَ تفجرّت الآن ؟ 
مثلما يتفجرّ الربيع وهو يشق عباب الثلوج المتراكمه فلا يترك منها شيئاً
فيولد , ويا لهذا المخاض أليم 
ثم يكبر فيزهرّ وتكون الحياة بأجمل فصولها 
ربيع الحبّ ينتشي بداخلي , بعد ماظننت انه مات , ويا لأسفي حين مات قلبي , ولم يمت هو 
فعاد للحياة حين أصبح القلبّ حياً 
أين الطريق ؟ وأين مرسى الأشواق والأوجاع ؟

وهل من اشارات ؟ 
وليس للمحب إذا ارّقه البين سوى الأمل الكاذب يعيش عليه  
فيظن انه يقتات عليه , وإذا بالأمل يقتات من روحه   
فلا يبقي ولا يذر 
حتى يموت الجسد  آلاف المرات „ لتعود الروح وتحيا من جديد 

لو كنت من عائلتك ، قريبتك ، إحدى جاراتك  
 لو كنا في مدينة واحدة ، او في جامعة واحدة ، لو كنا نلتقي  
 لو مرة بالشهر ، او بالسنة ، لكننا لن نلتقي ، وقد تغيبين ولا أجد الطريق للوصول اليكِ  
 أعرف الكثير عنكِ ، لكني لا اعرف كيف اصل اليكِ   انتِ قريبة مثل النبض ، بعيدة مثل السماء ، لا حيلة لي في غيابك ، سوى ان أذكرك في نفسي 
 وأحلم .. وأحلم

لو كنت من عائلتك ، قريبتك ، إحدى جاراتك  

لو كنا في مدينة واحدة ، او في جامعة واحدة ، لو كنا نلتقي  

لو مرة بالشهر ، او بالسنة ، 
لكننا لن نلتقي ، وقد تغيبين ولا أجد الطريق للوصول اليكِ  

أعرف الكثير عنكِ ، لكني لا اعرف كيف اصل اليكِ   
انتِ قريبة مثل النبض ، بعيدة مثل السماء ، 
لا حيلة لي في غيابك ، سوى ان أذكرك في نفسي 

وأحلم .. وأحلم

السلام عليكم  .. أحببت ان أشكر كل من يتابعني , ويهتم بقراءة أحرفي البسيطه , شكرا لكل تشجيع وصلني على موقع ساي ات مي , لا تعلمون مقدار السعاده التي تتركها أحرفكم الجميلة في قلبي , شكرا لثقتكم وتشجيعكم الكبير لي .. ممتنه بحجم السماء يا أصدقاء , 
من أراد ان يقتبس ما اكتبه فليفعل , لكم الحرية في ذلك 
ومن سأل عن ما اكتبه „ فكل ما اكتبه هنا هو لي , سابقاً كنت أُذيله بأسمي ثم توقفت عن ذلك

لأن ليس هناك حاجه , فهي صفحتي وبالتأكيد كل ما أكتبه هو لي „ 
ماعدا ما أضع بجانبه علامة النجمة * او اسم كاتبه .

سأعود باذن الله للكتابه .. لأنكم أحييتم بي ذلك الشوق إليها :”) 

غدا ستورّق حكاياتنا الصفراء .. غيماتُ الربيع

غدا ستورّق حكاياتنا الصفراء .. غيماتُ الربيع

حين نقرأ … نتنزّه في حدائقِ ملوّنة 
ونتوقف في محطاتٍ ربيعية ، يهب لنا نور المعرفه حياة أخرى !

حين نقرأ … نتنزّه في حدائقِ ملوّنة
ونتوقف في محطاتٍ ربيعية ، يهب لنا نور المعرفه حياة أخرى !

فراشة .. تتحسس ضوء قدمين يعبرانِ طريق الكفاح 

فراشة .. تتحسس ضوء قدمين يعبرانِ طريق الكفاح 




 .. أغرس في كل بكاء ابتسامة  اعلم حين استسلم للحزن سأخسر الكثير وافقد الكثير ستغلق كل الأبواب وستبدأ العتمة لكن حين ابتسم .. لا ارادياً كل خلية في جسدي تُقاوم حتى تنتصر سيظهر ضوء ضئيل في قلبي سييكبر شيئاً فشيئاً ويبعث إشراقة فجرٍ جديد
 .. أغرس في كل بكاء ابتسامة  
اعلم حين استسلم للحزن سأخسر الكثير 
وافقد الكثير 
ستغلق كل الأبواب 
وستبدأ العتمة 
لكن حين ابتسم .. لا ارادياً 
كل خلية في جسدي تُقاوم حتى تنتصر 
سيظهر ضوء ضئيل في قلبي 
سييكبر شيئاً فشيئاً 
ويبعث إشراقة فجرٍ جديد

! سـ أعبرك لأنك عتمة … وانا أهوى النور  

العشّاق لا ينامون .. لكن هناك من تنام أعينهم ! وقلوبهم مستيقظة بشعورٍ أصدق من العشق  


العشّاق لا ينامون .. لكن هناك من تنام أعينهم 

! وقلوبهم مستيقظة بشعورٍ أصدق من العشق  

مرّ شهر .. شهر كامل منذ آخر مره رأيتك بها  
تلك النظره التي احيتني .. تلك النظره التي حولت ضعفي قوة 
وكأننا على عتبة الجنة .. واذا بروحي وروحك تهمسان 
همس شوقٍ ومحبة 
وكأنّ كُلك .. يحتضن بعضي .. قلبي الذي هو جزء منك 
لم أصرخ ولم انتحب .. البٌشرى التي رأيتها في وجهك
فجرت في نفسي ينابيع سكينه ورضى 
ابتسمت .. وقبلتك .. وشممت رائحتك الطيبه 
حدثتك .. قلت لك سألقاك بالجنة 
. تأملت ابتسامتك وبياض وجهك .. ثم رحلت





" عليم حكيم " 
حين أضيع في قلقي وحيرتي 
واتوقف عند حزني ويأسي 
اتذكر 
عليم حكيم 
تقف في دربي المظلم لِتُنيره 
اجدها تنهي كل القلق والحزن واليأس 
اجدها تأخذني لأسبح في فضاء الرحمة 
والقرب والسكينه
ابتسم مهما عظم الابتلاء وزادت المصائب 
واتذكر في تدبير الحكيم العليم
ماسيكشف كلّ الأمور التي أظن بها بلاءً وهي نعم عظيمة أجهلها 
.. وجزاء من أكرم الأكرمين